العالمشؤون عربيةعـــاجل

الميزانية الموحدة من أحد الأركان الأساسية لتحقيق الإستقرار في ليبيا

شهاب برس- قام رئيس المجلس الرئاسي الليبي المكلف، أحمد معيتيق بزيارة رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، في مدينة القبة، شرقي ليبيا، وجاء هذا في إطار زياراته العديدة وحرصه على تسيير الأعمال الموكلة إليه.

وطلب معيتيق، خلال اللقاء، اعتماد ميزانية 2021 الموحدة، من مجلس النواب.

وقال بيان صادر عن المركز الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي: “رئيس المجلس الرئاسي المكلف أحمد معيتيق، أجرى زيارة لعقيلة صالح بمقر إقامته بمدينة القبة.. وطلب معيتيق موافقة مجلس النواب لاعتماد ميزانية 2021 الموحدة من قبل مجلس النواب”.

معيتيق يسعى للتوصل إلى مشروع ميزانية موحدة بين الشرق والغرب الليبيين، بموازاة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، مما سيتيح للسلطة التنفيذية الجديدة العمل بشكل طبيعي والوفاء بالتزاماتها تجاه الشعب الليبي. فالسياسي أحمد معيتيق يلتزم في أداء واجباته ويسعى دائماً إلى تحقيق مصالح الشعب الليبي، بعيداً عن التناحرات والمفارقات التي تحدث بين السياسيين.

وكان ملتقى الحوار الليبي قد نجح، في 5 فبراير/شباط الجاري، في اختيار سلطة تنفيذية موحدة، على رأسها عبد الحميد الدبيبة لرئاسة الحكومة، ومحمد المنفي لرئاسة المجلس الرئاسي. حيث تعتبر المهمة الأساسية لهذه السلطة هي إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في 24 ديسمبر/كانون الأول 2021.

كما وتقضي مخرجات حوار جنيف، بأن يقدم دبيبة، تشكيلة حكومته إلى مجلس النواب من أجل منحها الثقة، وفي حالة تعذر ذلك يتم تقديمها لملتقى الحوار السياسي. وبموازاة ذلك، يُشير الخبراء إلى أن الحكومة الإنتقالية الجديدة ستواجه بعض المصاعب في البداية، وهي إستعادة الأمن، وبناء الجسور السياسية، وتعزيز الثقة لدى المواطنين، وإعادة هيكلة الاقتصاد وتنشيطه.

لذلك يسعى معيتيق تذليل هذه المصاعب بأقصى مايستطيع، ويحاول التوصل الى حلول إقتصادية من شأنها أن تساعد على ذلك. فإن هدفه الأساسي هو القضاء على الأزمة الليبية المستمرة منذ سنوات وتحقيق الإستقرار والرفاهية لليبيا وأبنائها.

يُذكر أن أحمد عمر أحمد معيتيق رجل أعمال وسياسي ليبي من مواليد 1972 مصراتة، تم انتخابه من قبل المؤتمر الوطني العام في 4 مايو 2014، كرئيس وزراء جديد لليبيا. وبالنسبة لإنتماءاته السياسية، أكد في تصريح صحفي لوكالة الأنباء الألمانية «أنا لا أنتمي لأي تيار سياسي .. لا إخوان ولا تحالف ولا أي من التيارات السياسية الموجودة في ليبيا».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: