الحدثسياسةعـــاجل

بن قرينة: تحركات مشبوهة تسعى لتشويه الحراك

شهاب برس- كشف رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، إن هناك تحركات مشبوهة لتشويه الحراك وإن الجزائر تتعرض لمؤامرات يتم تنفيذ بعضها من قبل أطراف جزائرية.

واوضح بن قرينة في كلمة له في افتتاح ندوة إطارات الحركة، بالمركب الأولمبي محمد بوضياف بالعاصمة، الجمعة، بأن الحركة لمست تحركات مشبوهة تسعى لتوجيه الحراك إلى حالة اجتماعية مطلبية قصد تشويهه وتحويله من نعمة إلى نقمة.

وأضاف أن “القوى اليائسة من الوصول إلى السلطة عن طرق الشعب وصناديق الاقتراع تسعى جاهدة لتحويل وجهة الحراك إلى حراك اجتماعي مطلبي قد ينزلق به الطريق، وذلك هو مبتغاهم كونهم أدوات في الغرف المظلمة ولا يمثلون من الأغلبية شيئا”.

وتابع أن “الحراك المبارك الأصيل الذي خرج من أجله ملايين الجزائريين كان حراكا سياسيا بامتياز لم يرفع مطالب فئوية أوجهوية ولا مطالب اجتماعية، لأنه لم يكن حراك جياع من أجل الخبز والعيش الرغيد، وإنما حراكا من أجل الكرامة والحرية والعزة والسيادة وقد اختار منهج التغيير الآمن من أجل بناء جزائر جديدة”.

وفي سياق اخر، قال رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن ڨرينة، أنه “لمسنا شللا في بعض القطاعات الوزارية منذ أزمة وباء كورونا”.

وأكد المتحدث بأن “البيروقراطية لا تزال عائقا أمام الاستثمار”.

واضاف “سجلنا تزايد الاحتجاجات ما يبين أن الحكومة غير قادرة على أداء مهامها”.

وتابع” نطالب بتغيير في الحكومة لأن البعض فشل في مهامه”.

كما أكد بن ڨرينة، أنه ينتظر عودة رئيس الجمهورية اليوم ليعلن عن رزنامة الانتخابات القادمة بعيدا عن رهان التزوير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: