أحدث الأخبارعـــاجلمجتمعوطني

بيان لجنة الفتوى بخصوص بعض الحملات المشبوهة والداعية للفتنة في الفضاء الإلكتروني

شهاب برس- أصدرت لجنة الفتوى التابعة لوزارة الشؤون الدينية، الاربعاء، بيانا ذكرت فيه بضرورة التنبه لخطر الكلمة، وعظم شأنها في ظل تطور وسائل التواصل الاجتماعي.

و قالت لجنة الفتوى في بيانها، أن الكلمة هي أمانة يجب حفظها، ومسؤولية بنبغي رعایتها.

وأكدت بنى الفتوى ان الكلمة صارت تنقل عبر قنوات كثيرة وخصوصا الفضاء الإلكتروني الذي تتخذه بعض الجهات میدانا لحروب ممنهجة ضد الأمم والدول والشعوب.

ودعت لجنة الفتوى، أنه يجب على كل مواطن إذا لاحت بوادر الفتنة، وانكشفت أمارات السعي إلى التفرقة والتنازع، أن يحسم دواعي الشر، ويقطع أسباب التنازع، عملا بمبدأ سد الذريعة، وتحقيقا للمصلحة الراجحة، ورعبا لقاعدة دفع الأضرار، وحفظا للمجتمع ونظامه.

وتابعت” أخذت تتضح خيوط المؤامرات الأجنبية التي تصنعها مخابر الفتنة والحقد والعداوة ضد وطننا الجزائر، والتي تهدف إلى التشكيك في أواصر اللحمة القوية بين مكونات المجتمع الجزائري شعبا وسلطة وجيشا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: