أحدث الأخبارالحدثسياسةعـــاجلوطني

حزب من قوى الحراك يقاضي الداخلية بسبب رفض الترخيص له بالنشاط

شهاب برس- رفع حزب سياسي ناشئ دعوى قضائية لدى أعلى هيئة في القضاء الإداري ضد وزارة الداخلية، بعد خرقها -حسبه-قانون الأحزاب السياسية، ورفضها منحه الترخيص القانوني لعقد مؤتمره التأسيسي.

وأعلنت الهيئة التأسيسية لحزب التيار الوطني الجديد، في بيان اليوم الاثنين، أن السلطة ممثلة في وزارة الداخلية رفضت منح الترخيص لعقد المؤتمر التأسيسي رغم استيفاء ملفه كل الشروط القانونية واكتماله من حيث الشكل والموضوع حسب ما ورد في قانون الأحزاب.

وأكد الحزب في بيانه أنه ومنذ نشأته التزم بمعيار الشفافية كمبدأ راسخ للممارسة السياسية وظل يطلع الرأي العام بكل التطورات والمستجدات فيما يخص ملف التأسيس دون أن يلقي بالا لكل حملات التشويه الممنهج والتخوين التي شنت ضده ولا تزال من قبل أطراف امتهنت التخوين كمنهاج ضد كل من اختلف مع أفكارهم وأطروحاتهم.

وأشار المصدر، أن هذا الرفض توقعه أبناء التيار لكنهم أصرو على المسير لتعرية ازدواجية خطاب السلطة تحت شعار الجزائر الجديدة واستمرار منظومة الحكم القائمة منذ الاستقلال بأبرز صفاتها المتمثلة في ثنائية (الاستبداد والفساد) لتكريس التصحر السياسي وتكسير كل فعل مقاوم أو حركة نضالية معارضة بهدف بقاء المنظومة في الحكم.

واعتبر التيار الوطني الجديد أنه نجح كعادته في تعرية السلطة القائمة وفضح ممارساتها الضاربة عرض الحائط كل القوانين والدساتير التي سنتها واعتمدتها.

واضاف البيان “لأن التيار الوطني الجديد فكرة وليدة الحراك الشعبي آمن بها كل مناضليه ومناضلاته، فلن يألو جهدا ولن يعدموا الوسيلة في جعله القوة السياسية الأولى في البلاد مع إيمانهم الراسخ بأن هذه العراقيل المتوقعة جدا والمترسخة في ممارسات السلطة لن تزيدهم إلا يقينا بمصداقية المشروع السياسي وحجم الخوف والرفض والتوجس الموجود لدى عديد الأطراف من المولود السياسي الجديد”.

وأخطر الحزب الرأي العام بأن التيار قرر خوض المعركة القضائية وقد سجل دعوى قضائية لدى مجلس الدولة، في تحد جديد لاثبات وجهة نظرنا للمشككين وفضح التناقض الصارخ بين الشعارات التي ترفعها السلطة كتكريس مبدأ الفصل بين السلطات وممارساتها القمعية في استغلال سلطة التعيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: