أخبار العدالةاقتصادعـــاجل

رفع عقوبة جمال شرفي إلى عامين حبسا نافذا

شهاب برس- أصدر مجلس قضاء العاصمة قرارا يقضي برفع العقوبة في حق الرئيس السابق للنقابة الوطنية للمهندسين المعماريين، والخبير لدى صندوق النقد الدولي جمال شرفي، إلى عامين حبس نافذ بتهم اختلاس ممتلكات في القطاع الخاص.

ويتابع شرفي، بتهم تتعلق بالاختلاسات، حيث وحسب مادار في الجلسة فإن المتهم اختلس مبلغا ماليا من صندوق النقابة قدر بـ مليار و200 مليون سنتيم، واشترى سيارة فاخرة بأموال النقابة من نوع “رونج روفر”.

الإختلاسات حدثت خلال فترة تولي المعني منصب رئيسا للنقابة خلال الفترة 8 جويلية 2013 إلى غاية 18 ديسمبر 2015، بعدها سحبت منه الثقة خلال الدورة الإستثنائية المنعقدة بالشركة.

وتم إيداع مولود شرفي رهن الحبس بالمؤسسة العقابية بالحراش، يوم 02 ديسمبر 2020 بعد متابعته بتهم إختلاس ممتلكات في القطاع الخاص.

ومثل المتهم أمام هيئة المحكمة بموجب إجراءات الإستدعاء المباشر، يوم 02 ديسمبر 2020 وذلك من أجل معارضة الحكم الغيابي الصادر في حقه والذي قضى بإدانته بعام حبسا نافذا بتاريخ 25 ديسمبر سنة 2019.

وبعد استجوابه من قبل قاضي الجلسة، صرح أنه تم سحب الثقة منه بصفة غير قانونية كما تم تنصيب الأمين العام في مكانه، هذا الاخير يتوجب عليه تقديم حصيلة للمبالغ المالية المودعة في صندوق النقابة كما يتوجب عليه إعداد التقارير.

كما أكد المتهم أثناء استجوابه من قاضي الجلسة أنه لايوجد أي تحفظ من قبل محافظ الحسابات، وبخصوص السيارة التي إشتراها من أموال النقابة، أكد المتهم أن المبلغ الذي إشتراها به هو من مستحقاته المالية.

وطالب دفاع الطرف المدني النقابة الوطنية للمهندسين المعماريين، تعويضا قدره 5 ملايين دينار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: