أحدث الأخبارالعالمالقضية الفلسطينيةشؤون عربيةعـــاجل

واشنطن تراجع وعود ترامب للدول المطبعة مع الكيان الصهيوني

شهاب برس- كشف وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الأربعاء، عن جملة من التغييرات، التي قد تكون شاملة للسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط، بما يتضمن ذلك مراجعة الوعود التي قطعتها إدارة ترامب للدول المطبّعة مع الكيان الصهيوني وكذلك صفقات السلاح التي عقدت معها مؤخراً، كما أنه تعهد بالتزام بلاده الدائم بأمن الاستيطان الاسرائيلي.

بلينكن أجاب في أول مؤتمر صحفي له كوزير للخارجية الأمريكية، بعد تسلّمه مهام عمله رسمياً، على عدد من الأسئلة المتعلقة بالأجندة السياسية للولايات المتحدة.

ورداً على سؤال بشأن موافقات بيع الأسلحة التي قدمتها الإدارة الأمريكية السابقة للإمارات والسعودية، قال بلينكن إنهم يدعمون عملية التطبيع بين الكيان الصهيوني والدول العربية، وسيساهمون في العملية إذا لزم الأمر، إلا أنه تابع قائلاً: “في الوقت نفسه نريد أن نتأكد من أننا نفهم تماماً الوعود التي قُطعت لتحقيق هذه الاتفاقيات، وهذا ما ندرسه الآن”.

أضاف قائلاً: “عندما يتعلق الأمر بقرارات بيع الأسلحة، فإن الإدارات المعينة حديثاً هي بشكل عام تسعى لمراجعة تلك القرارات لمعرفة ما إذا كانت ستساهم في الأهداف الاستراتيجية والسياسة الخارجية. وهذا ما نفعله بالضبط”.

في وقت لاحق، قال بلينكن إن الولايات المتحدة تؤكد التزامها بأمن الكيان الصهيوني وستواصل العمل معها عن كثب لدفع السلام في المنطقة.

جاء ذلك في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الصهيوني غابي أشكينازي، أشاد فيه وزير الخارجية الأمريكي بما تحقق من تقدم في الآونة الأخيرة فيما يتعلق باتفاقات أبراهام وأكد اهتمام بلاده بالبناء على هذا التقدم.

وجاء في البيان: “أقر وزير الخارجية أشكينازي والوزير بلينكن بالشراكة الراسخة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وأكدا أن البلدين سيعملان معاً عن كثب في مواجهة التحديات المقبلة”.

وكانت الإمارات مع البحرين وقّعتا في منتصف سبتمبر 2020، على اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، في احتفال جرى بالبيت الأبيض بمشاركة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وسط رفض فلسطيني واسع.

ولاحقاً، أعلن السودان والمغرب عن تطبيع علاقاتهما مع الكيان الصهيوني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: