سياسة

توقيف 386 منتخب محلي خلال العهدة الحالية

شهاب برس- أفاد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود, اليوم الخميس بالجزائر العاصمة, أن عدد المنتخبين المحليين “الموقوفين” خلال العهدة الحالية بلغ 386 موقوف من أصل 24876 منتخب محلي.

وقال بلجود في رده على سؤال برلماني خلال جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني ترأسها رئيس المجلس سليمان شنين, بخصوص اعادة النظر في قانون المنتخب المحلي أن رئيس المجلس الشعبي البلدي “يخضع لنفس التشريع الذي يخضع له مسيري المؤسسات العمومية لاسيما قانون المحاسبة العمومية والتنظيم المتعلق بنظام الصفقات العمومية وتفويض المرفق العام ” مبرزا أن ” عدد المنتخبين المحلين الموقوفين في العهدة الحالية من سنة 2017 الى يومنا هذا يبلع 386 منتخب من بين حوالي 24876 منتخب أي بنسبة لا تتعدى 1.6 بالمائة”.

كما اوضح الوزير أنه في اطار الاصلاحات “الهامة” التي باشرتها السلطات العمومية لتمكين الجماعات الاقليمية من ممارسة صلاحياتها على “اكمل وجه” تم تنظيم عدة ورشات لتعزيز “قدرات البلديات في مجال تثمين الموارد المالية والجبائية والبشرية والموظفين والمنتخبين وتعزير الرقابة المالية “وكذا “تعزيز دور الامناء العامون للبلديات” الامر الذي سمح ب”التحكم بشكل أفضل في النفقات العمومية وترشيدها”.

وأكد في هذا الاطار أن دائرته الوزارية تعتمد على “استراتيجية شاملة للتكوين وتحسين مستوى المستخدمين والمنتخبين المحليين ” من خلال تكوين اساسي وتكوين متخصص بالمدرسة الوطنية للإدارة والمدرسة الوطنية لمهندسي المدينة وكذا تنظيم دورات تكوينية لإطارات القطاع .

وكشف في هذا السياق انه منذ سنة 2016 تم ” تحسين مستوى 1903 اطار ومستخدم من خلال تكوين نوعي في مجالات عديدة منها التسيير المالي للجماعات المحلية والمناجمنت, النظافة وتسيير النفايات ,الديمقراطية التشاركية وتسيير الكوارث ” كما تم أيضا ” تكوين 61 ألف موظف مند سنة 2015 منهم,2007 منتخب محلي و57 الف موظف تابع للإدارة المحلية.

وفي سياق أخر أبرز الوزير ان وزارة الداخلية “تتبع استراتيجية محكمة للانتقال الطاقوي على المستوى المحلي” وذلك من خلال “اصدار العديد من التعليمات اخرها تعليمة في مارس الفارط تعمل على مواجهة التبذير والاستهلاك المفرط للطاقة على مستوى الجماعات المحلية والحث على الاستهلاك العقلاني والرشيد واستهلاك الطاقة المتجددة “.

كما تم حسب الوزير “وضع برنامج عمل لاستبدال المصابيح بمصابيح اقتصادية تسمح بتقليص استهلاك الطاقة” وكذا ” تعميم استعمال انارة الطاقة الشمسية وتم الى غاية ديسمبر 2020 , انجاز “أكثر من 180 ألف انارة عمومية جديدة وتجديد أزيد من 173984 مصباح كلاسيكي بمصباح لاد”.

وفي الأخير شدد بلجود على ضرورة “التنسيق التام” بين المسؤولين المحلين و فعاليات المجتمع المدني ل”ايجاد حل للمشاكل المطروحة” على المستوى المحلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: