اقتصادعـــاجلمجتمعوطني

رئيس الديوان الوطني يكشف السبب في أزمة الحليب

شهاب برس- كشف رئيس الديوان الوطني للحليب خالد سوالمية، الأربعاء، عن السبب الرئيسي في أزمة الحليب التي تعيشها مؤخرا عديد ولايات الوطن.

وقال سوالمية في تصريح خص به قناة “الشروق نيوز” أن السبب راجع إلى التهافت الكبير عليه من قبل كل طبقات المجتمع، عوض أن يكون لطبقة معينة.

وأوضح المسؤول أن حليب 25 دج من المستحسن أن يكون لطبقة معينة، غير أن التذبذب الحاصل راجع إلى الثقافة الإستهلاكية للمواطن الجزائري.

وتابع المتحدث أن هناك فئات بإمكانها اقتناء حليب البقر أو أنواع أخرى، غير أنها تتسابق لاقتناء الحليب الذي من المفروض أن يكون للمواطن البسيط.

وأكد سوالمية أن سنة 2020 لم تعرف أزمة في استيراد أو توزيع مادة الحليب رغم جائحة كورونا التي عصفت بالبلاد.

من جهة أخرى أعلن رئيس الديوان الوطني للحليب، عن مشروع لدمج حليب البقر مع بودرة الحليب والإبقاء على السعر ذاته.

وأوضح المتحدث، أن الهدف من هذا المشروع الذي سيرى النور قريبا، هو التقليص من فاتورة استيراد بودرة الحليب.

وأكد سوالمية أن هناك مشاورات واجتماعات مع كل الفاعلين في هذه الشعبة لتخفيف حدة استيراد الحليب.

وعن الزيادة في الأسعار بعد تطبيق هذا المشروع، أكد المسؤول أن سعر الحليب خط أحمر ولن يتم رفعه باعتباره مدعما من الدولة.

من جهة أخرى، قال سوالمية أنه أصدر قرار توقيف تحفظي لتوزيع الحليب على 3 ملبنات.

كما أوضح، أن النظام الرقمي لتوزيع حصص الحليب على الملبنات أصبح عمليا، مشيرا إلى أن هناك مراقبة صارمة لمسار الحليب المبستر من الملبنات إلى المستهلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: