أحدث الأخبارالحدثالعالمسياسةعـــاجل

“مصالحة الذاكرة”.. ستورا يرد على انتقادات الجزائريين لتقريره

شهاب برس- دافع المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا عن تقريره حول “مصالحة الذاكرة”، بعد تعرضه لانتقادات واسعة في بعض وسائل الإعلام الجزائرية.

وكتب ستورا مقالا في صحيفة “لوكوتيديان دورون” الصادرة بالفرنسية، قال فيه أنه في مواجهة التاريخ المعقد “يقترح تقريري على وجه التحديد طريقة تفضل التعليم والثقافة، من خلال معرفة الآخر، وجميع المجموعات المشاركة في التاريخ الجزائري”.

وتعرض ستورا، الذي قدم تقريره إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء الماضي، لانتقادات واسعة في بعض وسائل الإعلام الجزائرية، لعدم اتخاذ موقف لصالح “تقديم اعتذارات” من جانب فرنسا على ماضيها الاستعماري في الجزائر.

ورد المؤرخ على منتقديه بقوله: “ينبغي ألا تكون خطابات الاعتذار كلمات تُلفظ يومًا ما للتخلص في اليوم التالي من مشكلة عميقة جدًا”، معبرا عن أسفه للتأخير الذي حدث في فرنسا كما في الجزائر على “هذا العمل التعليمي”.

وتابع ستورا: “لقد اقترحت ببساطة في تقريري طريقة خاصة بي أستخدمها منذ وقت طويل: معرفة الدوافع، ومسار جميع مجموعات الذاكرة التي أصابتها هذه الحرب المدمرة، مع التريّث للحد من الأفكار الجاهزة والعنصرية”.

ولم يصدر أي رد فعل رسمي من السلطات الجزائرية بعد نشر تقرير ستورا عن الاستعمار وحرب الجزائر، الذي كلفه به الرئيس ماكرون في جوان الماضي.

وعزا عبد المجيد شيخي مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالذاكرة الوطنية ذلك إلى أن الجزائر “لم تتلق بشكل رسمي التقرير ولا يمكن ان ترد على ما جاء في الصحافة”.

وأضاف في تصريح صحفي “العلاقات بين الدول لا تسير بهذا الشكل”.

وتضمن تقرير ستورا 22 مقترحا تدور حول قضايا هامشية في ملف الذاكرة، مثل اعتراف فرنسا باغتيال علي بومنجل أو إقامة نصب تذكاري للأمير عبد القادر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: