أحدث الأخبارأخبار العدالةعـــاجل

قضية سعد بوعقبة.. تفاصيل و تصريحات جميعي بمجلس قضاء الجزائر

شهاب برس- كشف موقع “النهار اونلاين” عن تفاصيل وتصريحات البرلماني والأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني محمد جميعي، خلال جلسة محاكمته اليوم بمجلس قضاء الجزائر، في قضية الصحفي سعد بوعقبة.

ويواجه جميعي تهمتي سوء استغلال الوظيفة وإهانة صحفي خلال تأدية مهامه، التي راح ضحيتها الصحفي “سعد بوعقبة”.

و استهلت هيئة الدفاع جلسة المحاكمة بتقديم دفوعات شكلية، تضمنت في أولها بطلان تهمة سوء استغلال الوظيفة، باعتبارها تهمة جديدة للمتهم.

وقالت هيئة الدفاع، إن هذه التهمة وتختلف عن التهمة التي وجهت له خلال لتحقيق والتي تتعلق بجناية إتلاف مستندات.

وشدد المحامي على أن موكله لم يتم رفع عنه الحصانة، لأنه هذا الشرط لأجل المتابعة كما أنها لم تكن محل رقابة المجلس الوطني الشعبي ولم تكن محل تنازل من طرف موكله.

وأضاف أن بحيث موكله لما تنازل عن حصانته كان لأجل متابعة التهديد وإهانة صحفي والمشاركة في إتلاف مستندات قضائية.

وأكد محامي ثاني متأسس في حق المتهم، أن صفح الضحية سعد بوعقبة عن موكله جعل تهمة إهانة صحفي لا أساس لها، ملتمسا بطلان إجراءات المتابعة.

وقرر القاضي بعد المداولة والانتهاء من تقديم الدفوعات الشكلية ضمها إلى الموضوع رافضا الخوض في أمور تم الفصل فيها.

هذه أبرز تصريحات جميعي :

القاضي: جميعي أنت متابع بتهمتي سوء استغلال الوظيفة وتهمة إهانة صحفي خلال تأدية مهامه وحكم عليك بعامين حبسا وغرامة 200 الف دينار.

القاضي: في الدعوى المدنية الطرف المدني تنازل عن التعويض.

القاضي: ماذا ترد عن تهمة سوء استغلال الوظيفة، ماذا كنت تعمل؟

المتهم :سوف أكون مختصرا وأتكلم بطريقة بسيطة حتى تفهموني، أنا جميعي محمد نائب بالمجلس الشعبي الوطني، منذ سنة 2008.

المتهم: دخلت المجلس وأنا عمري 26 سنة، وأمين عام لحزب جبهة التحرير الوطني ، لو كنت أعلم ارتكبت أي جرم عندي الشجاعة الكافية لأطلب الصفح.

القاضي: سعد بوعقبة قدم شكوى ضد مجهول على أساس تعرض للسب والتهديد والإهانة كيف علمت بهذه الشكوى؟

المتهم : قبل هذا استهدفني في 26 مقال صحفي في 2016 كتب وقال عني كلام عرش الرحمان يتحرك، لم أشكوا به لأنه كان حاب يجرني.

المتهم: لكن بعثت له SMS اوكلت لك الله وانت لك عمود وأنا ليا الله بعد حوالي 20 دقيقة من إرسال كلمني وقهقه.

المتهم: الضحية قال لي لماذا ارسلت رسالة، وقلت لماذا أنت تكتب عليا، قالي انا أكتب على الناس كامل، قلت له بل تكتب على الناس لي يحرشوك عليها.
القاضي: إذن كلمته؟.
المتهم: كلمني هو.
القاضي:لكن تقدم بشكوى ؟
المتهم: لا الشكوى قدمها يوم 11 والرسالة كانت قبلا.

القاضي: إذن كلمك قبل أن يقدم شكوى لأنه يعرف الرقم الذي كلمته بواسطته، لأن الرقم الذي بعثت به الرسالة لا يعرفه لأنه لمراد سيد أحمد؟

القاضي : انت بعد الشكوى كيف عرفت أنه قدمت عند الضبطية ؟

المتهم :سيد أحمد قبل وفاته رحمه الله اشترى لي الشريحة واستعملتها، يوم 16 بعد 5 ايام بعد الرسالة.

المتهم: الشرطة استدعت سائقي الخاص بسبب الرسالة حسب ما آخبرني به، َقال لي سمعت في محضر.

المتهم: تقدمت أنا للشرطة واخبرتهم أنني أنا من ارسلت الرسالة وسلمتهم الهاتف.

المتهم: ذهبت للشرطة من أجل الاعتراف بأني أنا من أرسل الرسالة بعدها رفع شكوى ضد مجهول، وأدرك أنها شكوى كيدية
القاضي: إذن الشرطة لم تستدعيك…! ؟.
المتهم: أبدا بل أنا من ذهبت وأريتهم المقال، لتبرئة ذمة سائقي، لذلك أخبرتهم أنني مسؤول عن SMS.

القاضي: بعدما أخبرك المرحوم عن، استدعائه من طرف الشرطة، وتنقلت انت إلى مركز الشرطة استقبلك رئيس أمن الولاية براشدي آنذاك هل تم سماعك هناك؟.
المتهم: بل وجهني إلى الضباط وقد تم سماعي، لكن ليس على محضر.

المتهم: وقلت لهم مستعد أن أتنازل عن حصانتي لإفراغ قلبي على ما فعله بي الصحفي ومنذ ذلك اليوم لم يتم استدعائي إلى غاية 2019
القاضي: كيف؟.. لماذا إلى غاية 2019؟

المتهم: 25 أوت وكيل الجمهورية استدعى سائقي الشخصي وزوجتي ايضا أخبرتني وقتها وانا في مقر عملي لأجل التكلم إلى الوكيل لأنه طلبني.

المتهم: الوكي طلب مني التنقل اليه على أساس “قهوة” ولتوضيح الأمور، ورحت اليه وقال لي هذه قضية بسيطة قاضي مبتدئ يحفظها.

المتهم: بعد 4 سبتمبر أتفاجأ بوزارة العدل تطلب مني التنازل عن الحصانة.

القاضي: تنازلت بموجب تنازل مكتوب؟.
المتهم :بل تنازلت للجنة القانونية.
القاضي: عندما ذهبت لمقر الشرطة أخبرتهم انا رئيس الكتلة البرلمانية وأنا الأمين العام للأفلان، أم رحت على أساس محمد جميعي ؟
المتهم:رحت كمواطن جزائري لتوضيح واقعة بحقيقتها واخبرت ان الرسالة ليس فيها سب ولا شتم وأن الشكوى التي عملها ضد مجهول وهو يعرف لماذا.

القاضي: انت ذهبت للشرطة، هل استعملت سلطتك وطلبت حفظ الشكوى؟
المتهم: رحت كمواطن جزائري وهذا كل ما في الأمر.
القاضي : كم ذهبت من مرة.
يوم 25 أوت ويوم مثولي 19 سبتمبر مرتين فقط.

القاضي: هذه الشكوى وتقريرها الأخباري الأولى، قالوا في الأخير الملف غير موجود ولا يوجد الا التقرير الأخباري.

القاضي: بصفتك برلماني هل تدخلت لدى وكيل الجمهورية لأجل إخفاء الملف او حفظه؟

جميعي: منذ إيداع الشكوى لم اسمع أي جديد الا بعد استدعائي من طرف وكيل الجمهورية، لا أعرف أي إنسان ولا اي مستخدم بالمحكمة.
القاضي: لكن كيف تفسر اختفاء الملف؟
المتهم: انتم محتارين وأنا أيضا محتار ملف بوعقبة فيه 62 كلمة ما روج في الإعلام بأن محمد جميعي أتلف وثائق ليس لها أي أساس من الصحة.

القاضي :نترك هذا لكن هذا هو الاتهام في ذلك أردت أن أعرف كم مرة ذهبت إلى وكيل الجمهورية؟

القاضي: وكيف أثرت على المحكمة لإخفاء الملف، هل كان لك علاقة بالوكيل او قاضي أو كاتب آنذاك ؟

المتهم:أبدا أبدا لا أعرف أحد.

دفاع المتهم: هل له أشكال مع الصحافة عموما وليس مع بوعقبة على وجه الخصوص؟.

المتهم: ابدا احترم الصحافة واحترم عملها

و التمس النائب العام بمجلس قضاء العاصمة اليوم الاثنين تشديد العقوبة،في حق المتهم البرلماني والأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني محمد جميعي.

وكان موقع “شهاب برس” قد كشف في مقال حصري أن الصحفي سعد بوعقبة تم الاستماع إليه من طرف وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد في قضية تهديد رفعها منذ سنتين ضد مجهول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: