أحدث الأخبارالحدثعـــاجل

نائب برلماني : تصريحات الرئاسة الفرنسية”فخ جديد”

اعتبر النائب كمال بلعربي، الطرح الجديد لفرنسا في خصوص ملف الذاكرة و رفضها الاعتذار والاكتفاء بخطوات رمزية فخا جديدا للتهرب من مسؤولياتها التاريخية.

ورد صاحب مبادرة مشروع قانون تجريم الاستعمار على تصريحات الرئاسة الفرنسية حول رفض تقديم اعتذار عن جرائم الاستعمار، بعد تلقيها تقرير المؤرخ بنجامين ستورا حول الذاكرة في بيان له عبر صفحته الرسمية على فايسبوك بعنوان “الفخ الفرنسي …وحقيقة النوايا الحسنة”، مؤكدا أن هذا لتصريح “نزع عن فرنسا الرسمية قناعها المتوحش”.

وقال النائب بلعربي: سبق لي وأن حذرت من خبث فرنسا الرسمية ومسؤوليها وبأنها تريد خلق الفوضى والشك لدى الجزائريين من خلال ملف الذاكرة المزعوم .

مضيفا ان ماكرون “قال بكل وقاحة بأن فرنسا لن تعتذر عن جرائمها إبان فترة استعمارها للجزائر، وبأن ملف الذاكرة سيعالج من جانب فرنسا عبر ما أسماه تنازلات رمزية”.

مؤكدا إن تصريح ماكرون المشين أطلق رصاصة الرحمة على فكرة حسن النوايا والصداقة الحقيقية.

وأضاف أن هذه التصريحات “كشفت حقيقة النوايا الخبيثة اتجاه بلدنا وشعبنا ، كما أن كل الأقنعة سقطت وتبين أن مماطلة رئيس المجلس الشعبي الوطني عن تمرير مشروع قانون التجريم بالمجلس قد خدمت فرنسا الرسمية وجرأتها أكثر على الجزائر”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: