الحدثمجتمعوطني

منح 8 آلاف رخصة لحفر الآبار على المستوى الوطني

شهاب برس- كشف وزير الموارد المائية، أرزقي براقي، الخميس بولاية قسنطينة أنه تم الإمضاء على 8 آلاف رخصة لحفر الآبار على المستوى الوطني.

و أوضح الوزير في تصريح للصحافة لدى إشرافه على وضع حيز الخدمة لمشروع تزويد مشاتي تابعة لبلدية ابن زياد وهي “باب طورش” و “القرية” و “الفروج” و “المالحة” و “ربيعي عيسى” و “عين الكبيرة” و بلدية مسعود بوجريو المجاورة بالمياه الصالحة للشرب انطلاقا من نقب عين التين في إطار زيارة عمل إلى هذه الولاية أنه تم إمضاء منشور وزاري مشترك مع وزارتي الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية و الفلاحة و التنمية الريفية بهدف تقليص فترة دراسة ملفات طلب رخص حفر الآبار إلى 15 يوما.

وأضاف بأنه يشترط لذلك توفر الموافقة من طرف الوكالة الوطنية للموارد المائية التي ستتأكد من وجود الموارد المائية للازمة، مشيرا إلى أن العملية مستمرة حسب الإمكانات المالية.

من جهة أخرى و في إطار المجهودات الرامية إلى تحسين تزويد سكان قسنطينة بالمياه الشروب، عاين براقي كذلك عدة مشاريع بكل من المقاطعة الإدارية علي منجلي و بلديتي عين عبيد و الخروب، خاصة منها المشاريع الموجهة لفائدة سكان مناطق الظل.

وأكد الوزير في هذا السياق خلال معاينته مشروع بناء خزان بسعة 10 آلاف متر مكعب بمدينة ماسينيسا ببلدية الخروب أن هذا المشروع “الهام و المهيكل موجه لتأمين ولاية قسنطينة بمياه الشرب و يشمل حوالي 5 بلديات ما يعادل أكثر من 50 بالمائة من مجموع سكان الولاية، مما سيمكن من القضاء نهائيا على التذبذب المسجل في هذا المجال”.

وفي هذا الصدد استحسن الوزير وتيرة العمل بمناطق الظل التي زارها على غرار “قرية بلغراري” ببلدية عين عبيد و ذلك من أجل التكفل بانشغالات سكانها في ما يتعلق بالتموين بالمياه الصالحة للشرب و ذلك تطبيقا لتعليمات رئيس الجهورية، السيد عبد المجيد تبون.

وأفاد براقي في هذا السياق بأن هناك مشاريع قد دخلت حيز الخدمة و أخرى في طور الإنجاز.

وأكد الوزير أنه بحلول مطلع شهر أبريل المقبل سيتم تزويد مناطق الظل المعنية بالمياه الصالحة للشرب وذلك على مرحلتين، الأولى سيتم تموينها بصفة منتظمة عن طريق ملء صهاريح بالمياه الصالحة للشرب لتوصيل المياه لكل السكان بها و كذا مشروع للتموين انطلاقا من النقب الأرتوازي بعين التين ببلدية ابن زياد و الذي سيزود كل من هذه الجماعة المحلية و مناطق الظل المجاورة لها.

وبخصوص اهتراء شبكة توزيع المياه عبر ولاية قسنطينة، قال الوزير “قمنا بتمويل دراسة معمقة لتشخيص هذه الشبكة و كذا إعداد دراسة لمخطط توجيهي لمياه الشرب في آفاق 2021، كما سيتم استقدام مختصين دوليين لتشخيص شبكة الصرف الصحي على مستوى البلديات الـ12 للولاية و إطلاق أشغال لتزويد المنطقة بنظام تحكم عن بعد”.

وبعد أن ذكر بأن نسبة ارتفاع منسوب مياه السدود عبر الوطن قد وصلت إلى عتبة 45 بالمائة بالنظر للتساقطات المطرية المسجلة خلال الفترة الأخيرة، توقع السيد براقي أن يرتفع منسوب السدود إلى مستويات أعلى خلال شهري فبراير و مارس المقبلين و هو ما سيسمح -حسبه- كذلك بارتفاع معدل مخزونات المياه الجوفية و ضمان احتياجات قطاع الموارد المائية من هذه المادة الحيوية.

كما قام براقي خلال زيارته إلى ولاية قسنطينة بوضع حيز الخدمة لشبكة التزويد بمياه الشرب بمشتة “عين التراب” ببلدية ابن زياد و استمع مطولا لانشغالات السكان واعدا إياهم بحل مشكل التموين بمياه الشرب في “أقرب الآجال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: