أحدث الأخبارالحدثعـــاجلمجتمعوطني

تخريب أجزاء من قبر المقاوم المسيحي موريس باجليتو بالقبة (فيديو)

.شهاب برس- تعرضت المقبرة المسيحية المتواجدة في القبة بالجزائر العاصمة، لعملية تخريب على يد مجهولين دمروا شواهد قبر المجاهد موريس باجليتو.

المجاهد موريس باجليتو احد ابناء المعمرين الفرنسيين الذي جاهد مع جبهة التحرير من أجل الاستقلال، حيث كان منخرطا في النضال السياسي والنقابي منذ سن مبكرة، ولد في بلكور في 23 مايو 1925، وهو ابن محاسب وعضو في الحزب الشيوعي الجزائري.

حدد التزاماته المستقبلية، وهو في سن 16، حيث كان عضوا في الشبيبة الشيوعية،ثم انضم إلى CGT، و في عام 1945 انضم إلى PCA.

لطالما عَرف موريس المساواة مع الجزائريين في حيه الذي تقطنه الطبقة العاملة، ويقول احد أصدقائه “نشأنا معًا وعملنا وكافحنا وتظاهرنا معًا” متشدد ، ملتزم بالتحرير الوطني ، اعتقل في معسكر لودي (مائة كيلومتر من الجزائر العاصمة ، واحتجزوا” أقدام سوداء “يشتبه في تعاطفهم مع جبهة التحرير الوطني) وطُرد في عام 1962 الي مدينة مرسيليا، لكن بعد الاستقلال رجع إلى الجزائر، ويذكر موريس في هذا الصدد” لقد كان الناس يتسائلون لماذا عاد هذا الفرنسي، لكنهم لا يعلمون اني عدت الى الوطن، فأنا ولدت في الجزائر وعدت لها “.

وعاش موريس بين الجزائريين الي غاية فيفري سنة 2016 حيث وافته المنية.

https://fb.watch/3aqLdg8XH5/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: