أحدث الأخبارالحدثسياسةعـــاجلوطني

التيار الوطني الجديد يندد باستدعاء أحد أعضائه المؤسسين للتحقيق

شهاب برس- ندد حزب التيار الوطني الجديد، إستدعاء احد أعضائه المؤسسين من قبل فرقة الدرك الوطني والتحقيق معه بخصوص منشورات فايسبوكية، اتهم فيها بإهانة شخص رئيس الجمهورية.

واعتبر التيار الوطني الجديد في بيان له تحوز “شهاب برس” نسخة منه، أن تلقي بلال بَعبَع العضو المؤسس للتيار الوطني الجديد عن ولاية جيجل إستدعاءا من قبل فرقة الدرك الوطني والتحقيق معه بخصوص منشورات فايسبوكية، اتهم فيها بإهانة شخص رئيس الجمهورية، لا يعدو كونه سوى محاولة لتصفية خصم سياسي باستعمال القضاء والترهيب الأمني الممنهج، وهي نفس التهم التي يتابع على إثرها كل من رؤوف شرڨي العضو المؤسس عن ولاية المسيلة وسجين الرأي مراد قريشي فك الله أسره.

واضاف البيان “فعندما يصبح ذكر السيد تبون بصفته وزير سابق في حكومات عبد العزيز بوتفليقة جريمة يعاقب عليها القانون، ندرك فعلا حجم المأزق الذي تعيشه السلطة الحالية، والتي أصبحت تعتمد أكثر فأكثر أساليب التضييق الأمني وسياسة تكميم الأفواه واستعمال القضاء لتصفية الخصوم السياسيين وكبح حرية التعبير و الرأي والإعلام مع مزيد من الإنغلاق ومواجهة المشاكل بالإنكار وتشديد القبضة الأمنية”.

وتابع “مخطئ جدا من يعتقد أن التضييق و الحصار السياسي والأمني على التيار الوطني الجديد سيدفعه إلى تقديم التنازلات أو ممارسة أي نوع من أنواع الزبونية لدى السلطة كما أن التزامه مطلق وغير مشروط بالدفاع عن حرية التعبير وأن تضامنه مع معتقلي الرأي هي قضية مبدأ لن يخضع لأي مساومة سياسية وثبات مواقفه ورسوخها نابع من إيمان كل مناضليه ومنتسبيه و إدراكهم التام بأن كابوس السلطة اليوم هو ظهور أي شكل من أشكال التنظيم السياسي يمتلك مشروع نهضة حقيقي ويعطي بدائل واقعية لما يجب أن يكون عليه شكل الدولة الجزائرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: