أحدث الأخبارالحدثعـــاجلميديا

هذه حقيقة الاستطلاع الذي أجرته “جامعة برينستون “الأمريكية

تناقلت وسائل إعلام كثيرة استطلاع خاص بالجزائر، قامت به جامعة أمريكية، تسمى “جامعة برينستون “، حيث نشر ملخص هذا الاستطلاع على موقع وكالة الأنباء الجزائرية النسخة الفرنسية، وكذلك موقع يومية المجاهد بالإضافة إلى موقع l’expression، الذي يبدو أنه أول من تطرق للموضوع، الذي انتشر بشكل لافت للانتباه كما نقله شهاب برس بعدما تم نشره في موقع وكالة الأنباءالجزائرية.

البحث

دفعنا هذا الى البحث عن هذا الاستطلاع ومراسلة “كبير اخصائيي البحث في منصة البارومتر العربي” البروفيسور عبد الوهاب الكيالي، الذي تجاوب معنا وزودنا بكل التفاصيل، المتعلقة بهذا الاستطلاع، وقبل نشر التفاصيل، سنتطرق للنقاط التي نشرت في الصحافة الوطنية وبعدها، نضع تحت تصرف متابعينا المعلومات الواردة من البروفيسور عبد الوهاب الكيالي.

الإستطلاع كما ورد في الصحافة الوطنية

تتحدث اغلب المقالات المنشورة في الصحافة الوطنيةعلى أن الاستطلاع الذي قامت به الجامعة الأمريكية، قد خلص الي ما يلي:

1 *66٪راضون على الأداء الحكومي. *نفس النسبة راضية على الأداء الحكومي فيما يخص تسيير أزمة كورونا

2 *50٪من الجزائريين يصدقون الأرقام التي تنشرها المؤسسات الصحية في الجزائر. *تقريبا نفس النسبة تشمل ثقة الجزائريين في عمل الحكومة في محاربة الفساد.

3*74٪من الجزائريين يظنون أن حقوقهم مضمونه. *69٪من الجزائريين يرون أن الإعلام حر في انتقاد عمل الحكومة.

4*49٪من الجزائريين يرون أن الوضع الاقتصادي في البلاد أنه “ايجابي”. *اغلب الجزائريين لا يستجيبون إلى الخطب التشاؤمية خاصة التي تنتشر في مواقع التواصل الاجتماعي.

هذه أهم النقاط التي تم تداولها في أكثر من موقع ووسيلة إعلامية، من بينها شهاب برس والان نتطرق الي أهم ما جاء في الاستطلاع

أهم النقاط التي تطرق لها استطلاع منصة الباروماتر العربي التي تشرف عليها “جامعة برينستون الامريكية “

1: الاستطلاع لا يركز على الجزائر فقط بل على الدول العربية. ثانيا: الاستطلاع يذكر نسبة 46٪ من العينة التي كانت معنية بالاستجواب تثق في الأداء الحكومي بصفة عامة.

2: الاستطلاع كان تحت عنوان “تقييم العرب لتعامل حكوماتهم مع جائحة كورونا” وهذا يبين أن الهدف منه تسليط الضوء على ما قامت به الحكومات العربية في مواجهة أزمة كورنا،وردا على سؤالا لشهاب برس عن الهدف من هذا الاستطلاع قال البروفيسورعبد الوهاب الكيالي”هدف الاستطلاع كان دمج بعض أسئلتنا المعتادة كتقييم الوضع الاقتصادي والعمل الحكومي ومنسوب الثقة في المؤسسات مع أسئلة مستجدة عن الكوفيد وآثاره الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والاستجابة الرسمية له،و أن هناك أسئلة عن مدركات الحريات بشكل عام، ومنها حرية التعبير وانتقاد العمل الحكومي”.

3: الاستطلاع شمل ألف شخص من الجزائر فقط والبروفيسور عبد الوهاب الكيالي يرى أنها كافية كما إعترف أن كلما كبرت العينة أصبح هامش الخطأ أقل، في إحدى اجاباته على أسئلة شهاب برس.

4 : الاستطلاع تحدث على ما أسماه تقيم نظام الرعاية الصحية في كل من الاردن والمغرب والجزائر وتونس ولبنان واحتلت الجزائر المركز الثالث بعد كل من الاردن والمغرب بنسبة 47٪ من المستجوبين قالو انهم راضون عن المنظومة الصحية في الجزائر.

5 : يبين المسح أن 30٪ من الذين شاركوا في الاستجواب أوعزوا خوفهم من كورونا إلى عدم اتباع المواطنين للتعليمات الصادرة من الجهات الحكومية، بينما راح 17٪ منهم إلى القول أن استجابة الحكومة غير كافي وقال 6٪منهم أن النظام الصحي غير قادر على مجابهة كورونا.

7 : سجل الاستجواب نسبة 65٪من الذين شملهم الاستجواب أنهم راضون على الأداء الحكومي في ما يخص تسيير ملف جائحة كورونا.

8 : ذكر الاستطلاع أن نسبة الوفيات في الجزائر هي الأعلى مقارنة بالدول التي شملها الاستطلاع.

9 : أكثر من نصف الجزائريين يعتبرون كورونا اهم تحدي يواجه الجزائر.

10 : 4/3 من الجزائريين متخوفون من انتشار فيروس كورونا في الستة أشهر القادمة.

11 : أغلبية الجزائريين قلقون من فقدان مصدر دخلهم في السنه القادمة.

12 : 40٪من الجزائريين يقولون أن عدد صلواتهم ازدادت أثناء فترة الوباء.

13 : قرابة نصف الجزائريين يقولون أن العنف ضد المرأة ازداد.

14 : الأغلبية الساحقة يقولون أن الفساد منتشر في أجهزة الدولة. وأن الحكومة تكافحه.

15 : أغلب الذين شملهم المسح يعتقدون أن حقوقهم مضمونه ،وقله منهم تفضل تقليص هذه الحقوق في الجائحة

16:أغلبية الجزائريين يقولون أن الوحدة الأسرية زادت أثناء الوباء.

17 : الاغلبية الساحقة من الجزائريين متفقة على أن أثر الوباء سلبي جدا على التعليم.

18 : من يغطي دخلهم الشهري مصاريفهم الشهرية أكثر رضى عن عمل الحكومة.

19 : أقل من نصف الجزائريين يثقون في الحكومة، وفي إحيائيتاها بالنسبة للوباء.

وخُتم الاستطلاع بملاحظة جاءت كالآتي: “من المهم ملاحظة أن هذه الدول كما كان الحال على مستوى العالم شهدت ارتفاعات كبيرة في معدل الإصابات بكرونا بعد شهر أوت 2020، نظرا للتطورات الأخيرة، فمن المرجح أن تتغير الآراء الايجابية في الأداء الحكومي في التعامل مع الجائحة.

ويشار إلى أن ما تناولته الوسائل الإعلامية بما فيها الموقع الرسمي لوكالة الأنباء الجزائرية لا يترجم حقيقة الاستطلاع الذي قامت به الجامعة الأمريكية،بالشكل الذي ينبغي حيث ظهر الاستطلاع مبتورا،غير واضح المعالم من الأهداف والغايات وهذا ما دفعنا إلى التحقيق والبحث في هذا الاستطلاع ، ولأكثر تفاصيل الموضوع مرفق بلملف pdf تحت تصرف كل متابعي شهاب برس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: