أحدث الأخبارالحدثسياسةعـــاجلوطني

بن العربي: الذين يخونون نشطاء الحراك من وراء البحر هم “مرتزقة اللايف”

شهاب برس- عاد الناشط السياسي سمير بلعربي للحديث عن الأوضاع السياسية التي تعيشها الجزائر منذ توقف الحراك الشعبي بسبب جائحة كورونا.

وقال بن العربي في فيديو بثه على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك“، أن الذين يخونون نشطاء الحراك من وراء البحر هم مجموعة مرتزقة(مرتزقة اللايف).

واضاف المتحدث ” المرتزقة تحميهم أجهزة أمنية غربية”.

وتابع “المرتزقة يتعاملون مع بعض أفراد الأمن في
الداخل لتزويدهم بمعلومات”.

وأشار الناشط السياسي سمير بن العربي، إلى أن المرتزقة لم تتكلم على النظام منذ أن توقف الحراك فقط همهم تشتيت الحراك.

وأكد أن المرتزقة تغامر بشباب الولايات الداخلية بالزج بهم في مواجهة معارك خاسرة.

ونوه بن العربي أن المرتزقة تهجمت عليه لمدة عام ونصف ولم يرد عليهم، لكن تهجمهم على الحراك -حسبه- خط أحمر.

وأشار بن العربي، إن كلامه لا يقصد به كل المتواجدين في المهجر، بل -حسبه- يقصد مجموعة بعينها وهي معروفة بممارستها للابتزاز عبر نشر صور بعض المسؤولين ورجال الأعمال، والكل يعرفها.

يذكر أن الناشط السياسي سمير بن العربي قد دخل السجن مرتين، المرة الاولى كانت في17 سبتمبر 2019، بتهمة المساس بالوحدة الوطنية ونشر منشورات على الفايسبوك تضر بالمصلحة الوطنية، لينال بعدها البراءة بعد أن قضى 6 أشهر في الحبس المؤقت.

كما تم إيداعه للمرة الثانية يوم 19 مارس 2019، بتهمة التحريض على التجمهر غير السلمي والمساس بالوحدة الوطنية، ليتم بعدها تبرئته من من طرف مجلس قضاء العاصمة من تهمة المساس بسلامة الوحدة الوطنية، وتم الحكم عليه بعام حبسا منها 4 أشهر نافذة، وذلك بتهمة التحريض على التجمهر غير مسلح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: