اقتصادعـــاجلوطني

وزير الطاقة يشارك في اجتماع 24 للجنة المتابعة الوزارية المشتركة “أوبك وأوبك+”

شارك وزير الطاقة عبد المجيد عطار، اليوم الثلاثاء، في الاجتماع 24 للجنة المتابعة الوزارية المشتركة.

افتتح الاجتماع الوزير بتوجيه كلمة شكر الى الرئيس المشارك للجنة المتابعة الوزارية المشتركة حيث قال :” نتوجه بخالص الشكر إلى الرئيس المشارك للجنة المتابعة الوزارية المشتركة لرئيس سعادة ألكسندر نوفاك نيابة عن الدول الأعضاء في أوبك ووفد بلدي الجزائر، نهنئكم على تعيينكم الجديد نائبًا لرئيس وزراء روسيا الاتحادية ، ونتمنى لكم كل التوفيق في هذا الدور البارز.”

و في السياق ذاته:”كما أود أيضا أن أشكر كل عضو في الأمانة العامة للجنة و الأمين العام  لمنظمة دول الأوبك السيد محمد سانوسيباركيندو ، على دعمهم القيم .”

وفيمايلي كلمة وزير الطاقة خلال اجتماع أوبك وأوبك+ : “في عام 2020 ، لم تكن هذه مهمة سهلة ، لكن أوبك استمرت في مواجهة التحدي ، وفي شراكة وثيقة مع شركائنا من خارج أوبك في إعلان التعاون ، تمكنا من توفير تيار حيوي من الاستقرار في وقت واحد.

من حالة عدم اليقين غير المسبوقة والضائقة الاقتصادية الناجمة عن جائحة كورونا كوفيد19 .

تشرفت الجزائر بترأس الاجتماع الوزاري الثاني والعشرين لمنتدى الدول المصدرة للغاز في الأسبوع الماضي ، وكان من دواعي سروري أن أرى العديد منكم في الحضور .

لقد أتيحت لنا فرصة ثمينة لمناقشة تأثيرالكوفيد 19 على أسواق السلع العالمية والاقتصادية ،بالإضافة إلى أوجه عدم اليقين ذات الصلة التي لا تزال تعصف بالسوق .

في سياق هذه المداولات، كان هناك العديد من الملاحظات الإيجابية التي أدلى بها الوزراء بشأن الجهود الشجاعة والمسؤولة لأوبك +لإعادة التوازن والاستقرار

إلى أسواق الطاقة  لقد قيل عدة مرات وجدير بالتكرار أنه بدون العمل الشجاع للدول المنتجة الأعضاء في إتفاقية التعاون  ، فإن سوق النفط والاقتصاد سيكونان اليوم في حالة يرثى لها

أصحاب السعادة ، السيدات والسادة , منذ أن اجتمعنا آخر مرة ، أعادت الحكومات فرض العديد من عمليات الإغلاق الوطنية التي تسعى إلى مواجهة الأعباء المتزايدة بسرعة من الوباء مع انتشار الموجات الثانية من الفيروس عبر مناطق مختلفة , مع وجود أكثر من 51 مليون حالة مؤكدة في جميع أنحاء العالم ، وحوالي 1.3 مليون حالة وفاة ، لا يزال العالم في حالة حرب مع هذا العدو الصامت .

هذه قبل كل شيء أزمة إنسانية ، وستواصل الحكومات في جميع أنحاء العالم بذل كل ما في وسعها للمساعدة في إنقاذ الأرواح والسيطرة على هذا الوضع الملح .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: