اقتصاد

رئيس الجمهورية: الجزائر لن تذهب إلى طبع النقود ولا إلى الاستدانة الخارجية

شهاب برس- أكد رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون ,الجمعة أن الدولة لن تلجأ الى الاستدانة الخارجية و لا لطبع النقود لمواجهة احتياجاتها المالية في ظل تهاوي أسعار النفط بل ستلجأ الى “الاقتراض من الجزائريين”.

و قال الرئيس تبون خلال مقابلته الصحفية الدورية مع مسؤولي صحف وطنية: “لن نذهب للمديونية, لن نذهب لا لصندوق النقد الدولي و لا للبنك الدولي لأن المديونية تمس بالسيادة الوطنية و هي تجربة عشناها بداية التسعينيات”.

و حول سؤال عن امكانية العودة لعملية طبع النقود, تساءل رئيس الجمهورية قائلا: “و من سيدفع هذا الدين في النهاية؟” مؤكدا أن خطوة كهذه ستؤدي الى “رفع معدل التضخم في الوقت الذي يبقى فيه الدخل ثابتا”.

و عوضا عن هذا, ستتجه الجزائر, يضيف السيد تبون, الى “الاقتراض من الجزائريين” مع مدهم بجميع “الضمانات اللازمة”.

و كشف عن حيازة القطاع الخاص غير المهيكل ل”ما يقارب 6.000 مليار دج الى 10.000 مليار دج من الأموال القابلة للضخ”. و قال:”أفضل أن نقترض عند جزائريين عوض الاقتراض من صندوق النقد الدولي أو من بنوك أجنبية” معتبرا أن الأمر متعلق بالسيادة الوطنية.

و تابع: “عندما تقترض لدى بنوك أجنبية لن يمكنك التكلم لا عن فلسطين و لا عن الصحراء الغربية…”. و أكد أنه سيتم تقديم الضمانات و التسهيلات لأصحاب الأموال للمساهمة في تمويل الاقتصاد قائلا: “لو طلب فتح بنك اسلامي يعمل دون فوائد فالباب مفتوح و البنك المركزي مستعد لمنح الاعتماد”.

أما الاقتراض الأجنبي فسيبقى “ممكنا” حسب الرئيس بالنسبة ل”لمشاريع الاقتصادية ذات المردودية العالية” مثل بناء ميناء تجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: