أحدث الأخبارالحدثسياسة

أبواب النقابات و الأحزاب مغلقة في وجه بدوي!!

يواجه الوزير الأول “نور الدين بدوي” متاعب ومشاكل بالجملة منذ تنصيبه على رأس الوزارة الأولى من أجل إيجاد هدنة والخروج من الورطة التي وقعت فيها السلطة.

بدوي طرق كل الأبواب للدخول في نقاش و تأكيد المساندين لندوة الوطنية المزمع تنظيمها ، إلا أن كل الدعوات قوبلت بالرفض التام من النقابات على غرار ممارسي الصحة الذين تلقوا دعوة مكتوبة من الوزير الأول دون تأكيد تفاصيلها وهو ما أجبرهم على رفضها.

المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي والبحث العالي هو الآخر رفض  الدعوة التي وجهتها له يوم أمس الأحد  رئاسة الحكومة لعقد لقاء اليوم الاثنين بقصر الحكومة بهدف التشاور حول تشكيل الحكومة، حسب البيان الذي صدر عنه.

و أوضح البيان الذي حمل توقيع المنسق الوطني للكناس “ميلاط عبد الحفيظ” “إن المجلس يقف جانب الشعب في الحراك الوطني الذي أنطلق يوم الـ 22 فيفري.. فمكاننا الطبيعي بين صفوف الشعب هو للدفاع عن مطالبه وتحقيق طموحاته المشروعة حسب ما جاء في ذات المصدر.

أما الأحزاب المعارضة فقد رفضت بشكل قطعي كل لقاءات مع السلطة، معتبرة أنها وصلت إلى طريق مسدود بشكل كامل ولم يبق لها سوى الرحيل ، ومن بين هذه الأحزاب التي تلقت دعوات للإجتماع مع الوزير الأول “نور الدين بدوي”، رئيس حزب الطلائع “علي بن فليس” و الذي أكد أحد قيادييه في تصريح خص به ”شهاب برس” إن الحزب مع الحراك ورافض لأي حوار مع السلطة التي إعتبرها بغير القانونية ، ليبقى المسؤول الأول عن الحكومة في مهمة صعبة .. كيف سيقنع النقابات و الأحزاب بأن الرئيس بخير و بإمكانه الإستمرار.

العربي سفيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: